Parents’ common mistakes with Teenagers!

من السنة اللي فاتت وانا باكتب عن المراهقين سواء من تجربتي كأم ابنها وصل للجامعة و بنتها في ثانوي..أو من تجربتي كمدرسة اشتغلت 19 سنة في المدارس ما بين حضانة وإبتدائي وإعدادي وثانوي..أو من خلال تجربتي كإنسانة اتعاملت مع سن المراهقة واتعلمت منه.. كتبت عن مواقف، مواقف مرت عليا و نبهتني… لفتت نظري لحاجات ما كنتش واخدة بالي منها.. مواقف كان دايمًا المراهق بطل من ابطالها..مواقف اتعلمت منها اني محتاجة اركز اكتر و افكر بطريقة اعمق قبل ما اتصرف أو اتكلم..
من سبتمبر 2018 قررت ابدأ اتكلم عن المراهقين من تجربتي كلايف كوتش وكمدربة.. هاكتب عن لمبات كتير نورت عندي سواء خلال جلساتي الفردية مع المراهقين او من خلال تعاملي معاهم خلال ورش العمل اللي باقدمها.. لمبات ملتني حزن.. حزن على حال المراهق البائس.. ونفس اللمبات ملتني حماس، اني اكتب واتكلم وممكن اصرخ واقول باعلى صوتي “كفااااااااااية”، بس، ليه بنعمل كده في ولادنا؟ لو ولادنا فعلًا فلذات اكبادنا وبنحبهم ليه نعمل فيهم اللي بنعمله فيهم؟ وازاي متصورين اللي بنعمله فيهم هيجيب نتيجة ايجابية؟
اينشتاين له مقولة بتقول ان الجنون اننا نفضل نعمل نفس الحاجة مرارًا وتكرارًا ونتوقع نتيجة مختلفة

…………………………………….…………………………………………………..
اللمبة:
بنت في اعدادي، مامتها اتصلت بيا وطلبت مني اني اتكلم مع بنتها واقول لها كلام ينمي ثقتها في نفسها.. بارجع بالذاكرة لورشة البنت اشتركت فيها معايا.. باشرح للأم ان البنت خجولة اكتر من المتوقع من اللي في سنها.. وانها ممكن يكون عندها Social phobia واني افضَّل انها تتواصل مع متخصص لقتل الشك.. الأم بتدافع ان البنت كويسة جدًا وما عندهاش حاجة وبتكرر اني بس لو اقدر اشجعها بكلمتين..
هل التشجيع مهم؟ اكيد، بدون شك..
هل الثقة في النفس بتنمى بالتشجيع؟

في سبتمبر حضرت تدريب للكوتشينج.. والمدرب شرح بمنتهى الوضوح ان
الثقة في النفس = الخبرة
يعني ايه؟ يعني محتاج امارس حاجات واكتسب خبرات وبالتالي ثقتي في نفسي تزيد.. وكل ما مارست حاجات متنوعة اكتر وخبراتي زادت واتسعت كل ما ثقتي زادت..
وبالتالي كلام التشجيع مش هو اللي هيزود ثقة البنت في نفسها..

بعد المكالمة قعدت افكر فينا كأولياء أمور.. ازاي بيبقى عندنا استعداد نبذل جهد ونصرف مبالغ كبيرة علشان ولادنا يحققوا نجاح اكاديمي أو باللغة الدارجة “يجيبوا درجات عالية” وازاي ممكن نسد ودانا لما حد ينبهنا ان ولادنا ممكن يكون عندهم مشكلة والأفضل اننا نستشير متخصص…
وفكرت برضه ازاي بنفَّضل حلول سريعة، زي كلمتين يزودوا ثقة ولادنا في نفسهم.. بدل ما نشركهم في انشطة وبرامج مختلفة بشكل دوري علشان تزود خبراتهم وتوسع افقهم وبالتالي تعلى ثقتهم في نفسهم مش بكلمتين من حد خارجي انما من جهودهم الشخصية..

المراهق كنز.. محتاج ناس قائمين عليه مركزين ازاي يكلموا الكنز ده، ازاي يكونوا قدوة بالفعل مش بالكلام للي عايزينه يتطور فيه واكيد اكيد ناس مستعدة تساعده يكتشف ايه اللي موقفه انه يتصرف بالمتوقع والمناسب من ناس في سنه..
يا ترى ايه الخبرات اللي ولادنا اكتسبوها لحد دلوقتي؟ اقصد اخبار ثقتهم في نفسهم ايه؟

Share