نضارة مريم ومريم

الأسبوع الي فات اتكلمت عن المؤلف العالمي جون جراي – مؤلف الرجال من المريخ والنساء من الزهرة – عن خزانات الحب. وشرحت كلامه عن المرحلة العمرية من سن 14 لسن 21 وازاي ان اهم حب محتاج له الإنسان في الفئة العمرية دي هو حب زملاء له من سنه بيشتغلوا معاه على اهداف مشتركة.
وحكيت ازاي اتمليت امتنان وانا شايفة بنات في سن المراهقة – مش من نفس المدرسة ولا متربيين مع بعض ولا اصحاب من قبل كده – واقفين بيخدموا الأيتام بحب وحماس من قلبهم. كل حد فيهم ما كانش يعرف التاني قبل ما يحضر برنامج المراهقين اللي باقدمه، انما لما اتعرضت عليهم فرصة الإنضمام للفريق اشتركوا وبدأوا يقربوا من بعض.
وقفت يوم السبت مع صورة، صورة وصلتني من امنية. أمنية حاليًابتشتغل معايا كمصممة. كانت طالبة بادرس لها من وهي عندها 11 سنة.. وفضلت علاقتنا مستمرة لحد ما اتخرجت من المدرسة، والجامعة واشتغلت وبعد كده بدأت تشتغل معايا. أمنية بعتت لي صورة ورسالة ملوا قلبي سعادة.

الصورة والرسالة كانت عن مريم ومريم. بنتين كانوا في صورة الأسبوع اللي فات. مريم ومريم الأسبوع اللي فات استثمروا يوم السبت في شغل تطوعي بدون اجر مع دار ايتام. والأسبوع ده استثمروا يوم السبت في شغل مع أمنية بأجر رمزي. ايه الحكاية؟
الحكاية ان أمنية شرحت ان جزء من شغلها معايا محتاجة فيه مساعدة. اقترحت عليها تطلب من المراهقين اللي بيشتغلوا معانا Freelancers، علشان يكتسبوا خبرة عملية من الشغل. وطلبت من أمنية تقييم لشغلهم في اخر اليوم. وكان التقييم ايه؟
الصورة هنا.. بعتتها أمنية.. والتقييم كان “اكتر من ممتازين”. ووقفت مع اللمبة..
مريم ومريم مش اصحاب.. انما بدأوا يشجعوا بعض في الخير..تطوع بدون أجر وعمل بأجر
مريم ومريم الأجر بتاعهم بسيط جدًا، غالبًا هيدفعوا مواصلات اكتر من اجرهم لأنهم ساكنين بعيد عن مكان امنية
مريم ومريم طلاب في سنة دراسية.. عندهم دراسة ومذاكرة..
انما ده ما وقفهمش.. لأنهم في سعي.. ولابسين نضارة صح..
نضارة اسمها “احنا في موسم الزرع”.. وفي موسم الزرع الإنسان بيزرع شغل، اجتهاد، تعب، تفاني..
وبعد كام سنة، بعد مثابرة وصبر من الزرع يحصل ايه؟
مريم ومريم يلاقوا نفسهم بيحصدوا ثمار زرعهم.. مش فلوس.. لأن مش ده اللي بيزرعوه..
حصاد تاني، اعمق واقيم.. حصاد شخصية اثقلت ومهارات اتنميت وخبرة في الحياة اتسعت..
يا ترى اخبار ولادنا ايه؟
محبوسين بين المكتب والمدرسة والكافيه ومنفصلين عن الحياة الحقيقية؟
اكبر مدرسة هي مدرسة الحياة، يا ترى اشتركنا لولادنا فيها؟
بنشجعهم يشتغلوا ولا..؟
بنشجعهم يتطوعوا ولا..؟
درجات.. درجات..
المراهق انسان.. مش طالب وبس..
ياللا نشجع كل ولد وبنت من ولادنا يكون إنسان
مصر بتنادينا، مصر دين واجب علينا..
بينا لتطوع وعمل..
بينا لنهضة مجتمعية..

Share