ظرف محمد والدرس المهم

محمد عماد.. طالب في ثانوي.. اشترك في برنامج قيادة الذات اللي باقدمه للمراهقين The BULLET
Teens في 2018.. بعد اشتراكه، انضم لفريق لخدمة المجتمع.. وخلال زيارة لدار ايتام، شفت محمد بيلعب مع مجموعة من اطفال الدار.. كان في حالة حضور.. صفاء.. سعادة.. كان في حالة ايجابية… يومها حسيت بسعادة ان محمد متأثر بالأطفال وانهم مندمجين معاهم ومتأثرين بيه.. ومرت شهور وبدأت السنة الدراسية وبدأت ناس من الفريق يتشغلوا بالدراسة ويقللوا مشاركتهم المجتمعية..وناس تانية مثابرة انها تخدم مجتمعها بالإضافة لمسؤوليتها ومشغوليتها الدراسية..
وفي يناير اللي فات بدأنا مشروع جديد.. بقيادة فريق المراهقين اسمه “يوم من عمري”. مشروع بيهدف ان الفريق كل شهر ينظم يوم ترفيهي لمجموعة من الأطفال اللي ظروفها صعبة سواء بسبب الإحتياجات الخاصة او انهم ايتام او لاجئين.. مر الشهر الأول والحمد لله الفريق اخد مجموعة من اطفال المدرسة الفكرية لكدزينيا.. تأملت صورة المجموعة اللي نزلت من الفريق.. حسيت تاني بسعادة ان فيه مراهقين شغالين وبيهتموا بغيرهم وبيعلوا بقيم مهمة زي الإنسانية والعطاء وبذل الخير.. ووصلنا للشهر التاني.. وقابلت والدة محمد في ورشة عمل.. لاقيتها بتناولي ظرف وبتقول لي: “محمد قال لي ادي لك الظرف ده.” سألتها: “ده بتاع ايه؟” قالت لي” “مش عارفة.. هو بس قال لي اديهولك.”
رجعت بعد الورشة بعت رسالة لمحمد، اسأله عن الظرف.. رده كان: “ان من فضلك تسلميه لمسؤولة مشروع يوم من عمري”.. ولمبة نورت.. لمبة كنت اتعلمتها من زمان.. انما للأسف واضح انها غابت عني..
محمد مانزلش يوم كيدزينا.. ولا كان في الصورة.. زي ناس غيره في الفريق..
محمد من ناس بيشتغلوا ورا الستار.. في الصفوف الخلفية..
مش عليهم الضوء.. احيانًا بننسى او نتناسى دورهم المحوري في تحقيق الأهداف اللي بنسعى لتحقيقها.. ظرف محمد فكرني بالدرس ده..
اننا نشكر ونشجع كل اللي بيشتغل في الصفوف الخلفية..
اللي بذل جهد في التحضير والترتيب وسعى ان الأهداف تتحقق…
فكرت في ظرف محمد وحسيت تاني بالسعادة..
ان شباب في ثانوي مهتمين يسعدوا غيرهم..
بيبذلوا مجهود علشان يلموا تبرعات علشان يوفروا لأطفال ظروفهم صعبة فرصة انهم يتبسطوا يوم..
ولو يوم واحد من عمرهم..
ياللا نشجع ولادنا يحسوا بغيرهم
ياللا نسمح لولادنا يلعبوا ادوار مهمة في مجتمعهم
بإلاضافة لدورهم كطلاب في مدارس او جامعات
ياللا نتعاون علشان نعلو بقيم عظيمة زي الإنسانية والعطاء والحب..
ياللا ننهض ببلدنا..
مصر بتنادينا، مصر دين واجب علينا..
بينا لنهضة مجتمعية..

Share