شجر ولادنا قد ايه منه طيب؟

من سبتمبر 2018 و أنا باتكلم عن المراهقين من تجربتي كلايف كوتش وكمدربة.. باكتب عن لمبات كتير نورت عندي سواء خلال جلساتي الفردية مع المراهقين او من خلال تعاملي معاهم خلال ورش العمل اللي باقدمها او من خلال شغلي مع الفريق.. لمبات ملتني حزن.. حزن على حال المراهق البائس.. ونفس اللمبات ملتني حماس، اني اكتب واتكلم..
………………………………………………………………………………………
اللمبة:
عاليا طالبة في المدرسة. اشتركت في برنامج المراهقين اللي باقدمه في ديسمبر اللي فات. من يومها كل معسكر او خروجة هي معانا. اتكلمت معانا عن اصحابها وازاي بتشجعهم يشتركوا. في يوليو قدمت علشان تنضم للفريق، وفعلًا بعد الإنترفيو الفريق اجمع على اختيارها من شدة حماسها وايمانها برسالتنا. في اغسطس عاليا شجعت نور صاحبتها تشترك في البرنامج وفعلًا نور جات. وفي اكتوبر عاليا شجعت فرح صاحبتها تيجي الإجتماع الشهري، وفعًلا فرح جات. وفي نوفمبر كنا بنحتفل بعيد ميلاد اتنين من الفريق، لاقيت عاليا محضرة كروت – عملتهم بنفسها – وبتلف على باقي الفريق علشان يكتبوا في الكروت لأصحاب عيد الميلاد. وقفت اخد الصورة دي لعاليا وافتكرت الشجرة الطيبة، اللي اصلها ثابت وفرعها في السما.. عاليا فكرتني بالشجرة الطيبة، اللي عمالة تشع خير على اللي حواليها، بإصرار، بمثابرة، بتفاني واستمرارية. عاليا من اول ما اشتركت من سنة وهي بتشجع اصحابها يشتركوا، وبالرغم من مقاومتهم الا انها مش بتستسلم. وعاليا، بتزرع بذور حب في الفريق فبدل ما يفضلوا افراد في مجموعة يتحولوا لأصحاب في فريق.. عاليا فاهمة انها ما اشتركتش في ورشة، انما في برنامج، اسلوب حياة، مجتمع، محتاج تواجد وتواصل وتفاعل باستمرار.

لما فكرت في عاليا والشجرة الطيبة، فكرت في ولادنا، بالذات المراهقين اللي في المرحلة العمرية دي اصحابهم بيبقوا اهم حاجة في حياتهم. فكرت كام حد فيهم محظوظ بصديق طيب زي عاليا، صديق يشده لفوق ويشجعه انه يبقى احسن. وكام حد فيهم تايه بين زمايل في فصل او في تمارين بيشوهوا افكاره عن معاني الصداقة والزمالة بتصرفاتهم السلبية واللي كتير منها بيجي تحت مسمى “كنت باهزر” او “يا عم فكك” او “جرب مش من مرة” ويفضل المراهق تايه ومحتار بين زمايل بتشده لتحت، واهل بينتقدوه من حبهم وحرصهم، ويفضل يتخبط مش عارف يبقى مين ويرضي مين..
لو عندك مراهق في بيتك، اهم من اي نصيحة في المرحلة دي، ادعي له ربنا يرزقه بصديق مخلص “طيب” بأخلاق عاليا..

Share