ايه السر ورا ان تأثير برنامج المراهقين بطئ في تغييرهم؟

نور.. طالبة في ثانوي.. في 2018 اشتركت معانا في برنامج قيادة الذات للمراهقين The BULLET Teens وفي يناير 2019 اعلنت عن تكوين فريق لخدمة المجتمع للناس اللي اشتركت معايا في البرنامج فريق اسمه BULLET in Service
نور اشتركت وبدأت تشتغل مع فريقها كقائدفي خدمة المجتمع.. وخلال الشغل بدأ القادة يواجهوا تحديات وصعوبات. طلبت منهم نعمل اجتماع اون لاين على برنامج اسمه زووم. طبعًا الموضوع كان مش سهل عليهم، لأن كتير من المراهقين للأسف لسه مش متمكنين من استخدام الكمبيوتر في الشغل والتعلم. صممت ان الإجتماع يكون على زووم وطلبت من منسقة الفريق تساعدهم لحد ما يشتركوا في الإجتماع. والحم لله تم.
الموقف عدى والمشروع خلص وحققنا الحمد لله اهدافنا – واكتر حبيتين – ومرت شهور وقابلت نور في اكتر من موقف. لحد ما قابلتها في سبتمبر ولمبة نورت.
كنا في رحلة بالدراجات، ولاقيت نورب بتشكرني. قالت لي انت فعلًا عملتي فرق معايا. وحكت ازاي لاقيت عرض لشغل ككاتبة في مجلة اون لاين. وترددت تقدم ولا لأ. وبعدين افتكرت البرنامج وازاي اتعلمت فيه تتعامل مع الخوف. فقررت تقدم. وبعدها اتطلب منها تعمل مقابلة اون لاين. على ايه؟ على برنامج اسمه “زووم”. نور حكت لي ازاي الإجتماع اللي صممت نعمله على زووم فرق معاها، لأنها غير كده كان هتحتاس ومش هتعمل المقابلة. وكملت القصة بازاي هي اصغر واحدة في فريق المجلة، وبقى لها عمود خاص بيها تتكلم فيه عن المراهقين وحياتهم. وشرحت ازاي نزلت تدريب مكثف مع المجلة في الكتابة بطرق مختلفة. وانهت قصتها بشكري تاني وانها لولا اشتركت في البرنامج ما كانتش فكرت تقدم ولا ثابرت في الإختبار، كل ده واحنا الإتنين راكبين العجل وختمت بجملة:
“Never doubt your impact ya Miss. You are making a difference.”
فكرت في كلام نور، ولمبة نورت..
أولياء أمور كتير بيبعتوا يسألوني هل فعلًا ابني او ابنتي هيتغير في 3 ايام؟
البرنامج هيرجع منه متغير يعني؟
اكيد لا.. لأننا بنشتغل على تغيير الأفكار، تغيير فكرة المراهق عن نفسه ومرحلته العمرية، تغيير المعتقدات السلبية عن مهاراته وقدراته وعالمه.. وده بيحتاج يحصل زي ما المطر بيروي البذور.. بيحتاج وقت طويل تحت التربة قبل ما الزرع ينبت.. وده اللي بنعمله كل شهر في الأنشطة الشهرية… بنروي البذور – الأفكار – علشان تنبت سلوك مختلف وطبعاً بنروي بحب علشان المشاعر تكون ايجابية
ماهي المعادلة كده: أفكار —-> مشاعر——> سلوك.
ولادنا مش هيتغيروا في يوم وليلة..
ولادنا محتاجين فكرة طيبة عن نفسهم، نرويها بحبنا لهم – مش تدليلنا ليهم – وصبر لحد ما البذرة تنبت.. مع وعي ان كل بذرة لها سرعتها الخاصة بيها في الإزدهار..
ازرع افكار ايجابية يا مصري في ولادك عن نفسهم..
ربي ولادك بحب يا مصري، حبهم بسلاطاتهم وباب غنوجهم..
مصر بتناديك، مصر دين واجب عليك..
بينا لنهضة مجتمعية

Share