الفرق بين الآء وناس تانية كتيييير

الآء طالبة في تانية جامعة.. وواحدة من مؤسسي برنامج قيادة الذات للمراهقين The BULLET Teens
الآء هي مسؤولة لجنة التسويق. هي القائد. من كام شهر كان عندي اجتماع مع الأربعة المؤسسين للبرنامج (الأربعة مراهقين حاليًا في الجامعة كلهم، ووقت ما بدأنا كانوا كلهم في المدرسة).
خلال الإجتماع اتفقت مع الآء اني هاعمل لها stretching. مش مع الآء بس، مع كل حد في الأربعة.
اتفقت معاهم على أهداف مرتبطة بالمشتركين في البرنامج وبأعضاء الفريق بتاعنا.. واتفقت معاهم كمان على توقيت لتحقيق الأهداف. وقتها الآء شرحت ان الميعاد المحدد للهدف بتاعها هيكون وقت امتحانات نص السنة. وطلبت ان لو ممكن نأجل الميعاد. سمعتها، وفعلًا أجلنا الميعاد شهر. والهدف المطلوب منها كان انشاء The B-Store على السوشيال ميديا.. اننا نبدأ نعرض منتجاتنا على الفيس بوك والإنستاجرام.. وبدل ما نبدأ يوم 1 يناير 2020، اتفقنا على 1 فبراير 2020..
مرت الأسابيع.. وبدأت الآء تبعت تسألني اسئلة.. وتبعت تستشير المؤسسين في تفاصيل لها علاقة بالهدف.. وتستعين بمصور من المراهقين لتصوير المنتجات.. وفي يوم 1 فبراير 2020 فعلًا انشأت المحل اون لاين..
والتزمت بتحقيق الهدف…
فكرت في الآء ولمبة نورت..
اللمبة:
اللمبة اللي نورت ان الآء مش بتسعى لإتمام “مهمة”.. هي بتسعى لتحقيق اهداف..
هدف زي محل اون لاين.. وهدف زي تنمية مهارات التعاون مع غيرها باستشارتهم..
وهدف باكتساب خبرات في نزولها مع المصور يوم تصوير المنتجات..
وهدف بتنمية مهارات البحث بتواصلها مع شركات شحن مختلفة..
وهدف بتنمية مهارات التفكير واتخاذ القرارات.. بالمفاضلة بين الشركات واختيار افضل عروض..
وهدف بانها تعيش بتوازن بين الإهتمام بدراستها وشغلها الحالي علشان تكتسب خبرات تفيدها في المستقبل..
وهدف بانها توازن بين أهدافها، زي انها تقود لجنة التسويق والأعضاء اللي شغالين معاها فيها
بالإضافة لتركيزها مع ال The B-store

في ناس بتعمل الحاجة من على الوش.. ودول كتير، للأسف..
وفيه ناس بتعمل الحاجة من القلب.. ودول قليل..
القليل دول هما اللي بيختاروا ي Play big

بيختاروا يقودوا حياتهم..
ويسيبوا اثر اطول من عمرهم..
ياللا نشجع ولادنا يعملوا اللي بيعملوه من قلبهم
ياللا نسمح لنفسنا ن Play big.…
مصر بتنادينا، مصر دين واجب علينا..
بينا لنهضة مجتمعية..

Share