الخطاب السادس: احترام الخصوصية

ازاي بتكتبي في كراستك مشاعرك وافكارك.. ازاي مش قلقانة حد يقراها؟ مش خايفة حد يقرا حاجات شخصية خاصة بيكي انت؟
سؤال اتكرر عليا خلال ورشة كنت باقدمها.. سؤال اتكرر بترتيب مختلف للكلمات او باستخدام مفردات مختلفة، انما نفس محور السؤال كانت بيتكرر عليا.. ازاي باكتب براحتي واعبر عن مشاعري على الورق في بيتي..؟
احترام الخصوصية.. للأسف سلوك نادر في بيوتنا.. بقى عادي اننا ندعبس في ورق وكراريس ولادنا.. نفتش في شنطتهم، نتجسس على موبايلاتهم.. نتلصص على مكالماتهم.. هل ده عادي؟
كأهل لمراهقين، بقى منتشر زي العدوى كده اننا “نخاف” على ولادنا.. من اصدقاء السوء، من انفتاح وسائل الإعلام.. من تغير الزمن اللي هما فيه عن الزمن اللي اتربينا فيه.. وبالتالي الخوف بيولد عندنا سلوك اننا نفتش وندعبس ونخون.. ونقول لهم احيانًا انهم بيكذبوا.. او نتصل نسأل اصحابهم لو هما عندهم فعلًا او كانوا معاهم.. وتبعات ده ايه؟
هل بنتوقع ان تبعاته انهم يتصرفوا بثقة ويمشوا جنب الحيط؟
للأسف، العكس هو اللي غالبًا بيحصل.. بيحصل ان المراهق بيحس بالضيق، بالغضب، بالحنق من تصرفاتنا اللي شبه كده.. وبدل ما يتعاون معانا علشان يرضينا، في سن المراهقة الموضوع بيتحول في كتير من الأوقات لعند وسعي انه يعمل غلط ويخبيه ويعدي بيه.. هل هو في الأصل وحش او عايز يتصرف بشكل سيئ؟..غالبًا لأ.. انما تصرفاتنا ومعاملتنا له بدل ما تساعده يبقى محل ثقة، تصرفاتنا بتخليه يبقى احرص انه ما يتقفش لما يعمل حاجة غلط..
والحل؟
جزء من الحل اننا نبني جسور للثقة.. وجزء من الحل اننا نحترم خصوصيته..وجزء من الحل اننا نكون قدوة بالأخلاق.. وجزء من الحل اننا نفكر نفسنا اننا من زمن وهو من زمن تاني.. وجزء من الحل اننا نكبر قايمة المسموح ونقصر قايمة الممنوع علشان نيسر عليه انه يتعاون معانا..
باستغرب من ولي امر بيشرب سجاير وابنه بيشرب من وراه…. والأب لما يكتشف يشوف ان الإبن خاين انه بيشرب وكذاب انه بيخبي.. والحجة بتاعت ان انت لسه صغير على شرب السجاير باستغرب منها اكتر..ومعاها حجة ما تغلطتش غلطتي.. لأن الكبير متوقع منه يكون قدوة في التحكم في الذات وتبني العادات الإيجابية والتوقف عن السلوكيات السلبية اكتر من المراهق، اللي بطبيعة مرحلته العمرية بيحب يستكشف ويجرب..
هل بادعو اننا نسيب ولادنا يشربوا سجاير..او يعملوا غلط؟ اكيد لأ..
خطابي عن الخصوصية.. احترم موبايل ابني اللي ممكن يكون عليه رسايل من اصحابه مش من حقي اقراها.. احترم درج بنتي.. اللي ممكن تكون كاتبة فيه عن مواقف او تجارب هي بتحكي عنها مع نفسها لنفسها.. واللي من حقها انها تحتفظ بيها لنفسها..
وما اديش لنفسي العذر او الأحقية اني افتش في خصوصياتهم.. بدل ما ادخل واتجسس من الشباك، ادخل من الباب واخد الطريق المستقيم بتاع اني ابني علاقة ثقة بيني وبين اولادي.. علاقة تخليهم يقربوا ويفضفضوا ويحكوا.. ويحتفظوا بخصوصيتهم وهما عايشين في بيت آمن وواصل لهم فيهم انهم اهل للثقة..
عزيزي الأب..عزيزتي الأم.. تفتيش ولادنا مش بيخليهم اهل للثقة.. تفتيش ولادنا بيبني جدار جليدي بينا وبينهم..
قوم يا مصري مصر دين واجب عليك..
قوم يا مصري.. مصر هاتقوم بتربيتك لقرة عينيك..
قوم يا مصري ولادك كنز مصر..ولادك كنز مصري..
احترم خصوصية ولادك يا مصري..وربيهم انهم يبقوا اهل للثقة في بيوتهم قبل اي مكان…
#مراهق_في_زمن_الكورونا

Share